الخميس، 15 يوليو، 2010

الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية مع اسر اطفال التوحد

الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية مع اسر اطفال التوحد


مضاوي موسى الدغيلبي
أخصائية اجتماعية بأكاديمية التربية الخاصة للتوحد
الجمعية السعودية للتوحد

إن عالم التوحد عالم غريب ومحير ونحن في ساحة التوحد ومن نعمل معهم دائما نحتاج إلى أن نطور من أدائنا ودائما نحتاج أية معلومات جديدة لنطور بها أداءنا الوظيفي والمهني مع هذه الفئة.
والأبحاث تجرى على قدم وساق في تفعيل دورها في تقديم الأفضل لهذه الفئة. إننا نبحث كل يوم عن كل ما هو جديد لهذه الفئة فهناك من وكلهم الله تعالى لخدمة هذه الفئة الغالية وهم يفتخرون بهذا العمل ويحتسبونه عند الله ولا ننسى أيضاً أن هناك من يحتاجون إلى كلمة منا!! وهم من استغلوا الفرصة ليتاجروا بخدمة هؤلاء الأطفال؟؟ قد تقولون كيف ذلك أين الرقابة؟.. أين الوز.. أين الأمانة..!! ونقول من لا يخاف الله لا يخاف البشر ولكن الله يمهل عبده ولا يهمله.. نحن نعرف جميعا أن قوائم الانتظار منذ زمن ومازالت تئن من كثرة الأعداد عليها وقد قلنا وتحدثنا ومازالت الأسماء موجودة على الأرفف لم تحرك ساكنا!!!!

وهناك من استغل الفرصة في المدارس العادية وخاصة الأهلية ففتحت فصول للتوحد ووجدت إقبالاً كبيراً والأموال تدر عليهم ولم يراعوا الله في هؤلاء الأطفال وهؤلاء الأهالي المكلومين على أبنائهم الذين لا يدرون أين يذهبون بأبنائهم وكيف يدربونهم! وبدأت المدارس والمراكز تستغل هؤلاء الأطفال دون أن تعي ما هي الخدمة التي يجب أن تقدم لهم وبصورة منظمة فالطفل التوحدي نعرف أنه يحتاج إلى تدخل خاص وتربوي متخصص وليس عشوائياً كذلك يحتاج إلى توظيف مهارات ومعارف في التربية الخاصة تتناسب و تعليم الطفل التوحدي لأن التوحد ليس كالإعاقات الأخرى التي وضع لها منهج موحد تمشي عليه ونتبعه لا بل إن العمل معهم مبني على الاجتهاد وهذا الاجتهاد أيضاً ليس عشوائياً بل اجتهاد مدروس فكل طفل توحدي له خطة تربوية مدروسة لها أهداف معينة تناسب حالة الطفل الذي نعمل معه وبذلك تمشي على خطا أهداف مدروسة قابلة للتغيير والتطوير المستمر بما يتناسب و قدرات ومهارات كل طفل.. ونأمل من (الجمعية السعودية الخيرية للتوحد) أن تثلج قلوبنا من أهالي ومختصين ومهتمين بأن تنظر في هذا الموضوع بالاستعجال في فتح فصول توحد لمن هم على القوائم وتكون هذه الفصول مدروسة وليست عشوائية. وهذا ما لمسناه في الفترة الحالية من الجمعية مشكورة من توزيع استبيانات للأهالي والمشتغلين مع التوحد وكذلك من مهتمين وقد اهتمت بكل من له صلة بالتوحد حتى تسير على خطى مدروسة فبارك الله في جهودها وجعلها تسير دائما للأفضل ولتعرف أن الجميع معها ودعوانا من الله أن يوفقها ويسدد خطاها.

هنا الحديث يطول فقد أوجزت هذه المعلومة فقط لأعرفكم بحال هؤلاء التوحديين أين وصل؟؟
أما ما أريد أن أتحدث عنه هو صميم عملي وتخصصي وهو التعامل مع أولياء أمور أطفال التوحد إن هؤلاء حباهم الله بابتلاء عظيم فمن محبة الله لعبده أنه إذا أحبه ابتلاه فهؤلاء محبوبون عند الله فقد ابتلاهم بهؤلاء الأطفال ليجعل طريقهم مليء بالحب وكم من أم قالت لي: لقد انفتحت لنا أبواب الرزق بقدوم هذا الولد!! وكم من أب قال لي لقد كنت مبتعدا عن بيتي وأهلي ومنشغلاً عنهم بأعمالي وتجارتي وعندما رزقني الله بطفلي التوحدي أصبحت قريبا من أسرتي وأصبحنا متكاتفين ويملأ أسرتنا الحب والتعاون.. إن الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية مع أولياء أمور أطفال التوحد لهي رائعة بقدر ما فيها من التعب والجهد والمصاعب فهنا تختلف الممارسة معهم عن العمل مع أولياء أمور الإعاقات الأخرى.. قد تتساءلون لماذا؟ نحن نعرف أن لكل إعاقة سبباً ودواءً وعلاجاً تربوياً واجتماعياً ونفسياً وتعليمياً خاصاً.. لأنه عرف سبب الإعاقة وعرف كيفية التدخل للعمل من الحد من تطور الإعاقة وإعطائها حقها في تطورها في العلاج وأساليب التعليم.. أما إعاقة التوحد فلا يعرف ما هو سبب الإعاقة فهناك أكثر من سبب؟؟ وعندما تكتشف الإعاقة تبدأ معاناة الأهالي في التطورات الجديدة التي تحدث كل فترة ففترة الطفولة المتقدمة لها تدخل مبكر خاص وفترة الطفولة المتأخرة لها أيضاً تدخل آخر يحتاج لمهارة لتوظيف المهارات في هذا السن توظيفا مدروسا، وبعدها فترة البلوغ وهم يبلغون في سن مبكرة وهذه المرحلة من أصعب المراحل التي تؤرق الأهالي ويحتاجون إلى مؤازرة ومساندة حيث تظهر بعض التوترات والتصرفات غير المفهومة لدى أبنائهم فلا يعرفون كيف يتصرفون فهذه المرحلة تحتاج من المتخصصين في جميع المجالات إلى تدخل سريع للحد من هذه المرحلة وتوظيف قدرات التوحدي في هذه الفترة فيما يفيد من أعمال مهنية وفنية وتربوية قادرة على تخطي هذه المرحلة التي لن تكون بعد ذلك حرجة إن شاء الله. والمراحل الأخرى أيضاً أشد من ذلك وتحتاج لعمل فكلما تقدم العمر بهذا التوحدي كلما زاد قلق الأهالي بحال أبنائهم.

ونحن هنا كممارسين للخدمة الاجتماعية وكأخصائيين اجتماعيين لابد أن نوظف مهاراتنا ومعارفنا العلمية لما هو في صالح هؤلاء الأهالي فلابد عندما نعمل معهم أن تكون لدينا أولا المهارة والعلم والممارسة الفعالة وإستراتيجية واضحة للتعامل مع كل أب وأم على أنه يختلف عن أب وأم آخرين.. هنا يحتاج منا جهداً مضاعفاً لمعرفة أساليب مهنية مدروسة في كيفية إزالة هذه المخاوف لدى الأهالي وتوجيهها للمفيد كيف؟؟ لابد أن نشرك الأهالي في العمل مع أطفالهم وأن نساندهم في ذلك لابد أن نعطيهم الثقة في أولادهم حتى نستطيع أن نزرع الثقة في أنفسهم للعمل مع أبنائهم لابد أن نخبرهم أن لدى أبنائهم التوحديين الكثير من المهارات والتي ممكن أن تستغل فيما هو مفيد للطفل وللأسرة لابد أن نجعل جميع أفراد الأسرة يشاركون في مسؤولية ابنهم وقد يكون هذا صعباً لدى بعض الأسر ذلك لأنه ليس الجميع يتقبل ذلك لكن إذا زرعنا الثقة في الأسرة تجاه التعامل الموحد مع ابنهم فإنهم بالتالي سينقلونه لجميع أفراد الأسرة وسننجح جميعنا كفريق متعاون لمساعدة ابننا.

ونحن نعرف أن الممارسة المهنية: هي التطبيق العملي للاقتراحات النظرية والممارسة هي المقياس السليم لما هو ممكن ولما هو مستحيل، والممارسة في الخدمة الاجتماعية تقتضي توظيف مجموعة المعارف والمهارات في الميدان الاجتماعي. وتشتمل الخدمات الوقائية والعلاجية والتأهيلية لتحقيق الرفاهية الاجتماعية والمهنية في الخدمة الاجتماعية ويقصد بها مدى تمكين الأخصائي الاجتماعي من توظيف المعارف والمهارات والإمكانيات المهنية أثناء العمل مع العملاء مع التقييد بقيم وأخلاقيات المهنة. وتعرف الممارسة المهنية بأنها المحصلة أو النتاج النهائي الناجم عن التلاحم والتفاعل بين كل من القيم، والمعرفة والمنهج وتشير بعض تعاريف الخدمة الاجتماعية إلى أن المهنة تقوم على قواعد علمية في منظورها ومهارة في تطبيقها وبدونها تفقد الخدمة الاجتماعية فاعليتها واستمراريتها.

إن الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية مع أسر أطفال التوحد تحتاج إلى:
- تأهيل الأسرة على تنمية مهاراتهم ليعملوا بأنفسهم على حل مشاكلهم والتكيف معها من خلال عملهم مع طفلهم التوحدي.
- مساعدة الأسرة على الانتفاع بالخدمات المحيطة بهم مثل المدارس والمؤسسات الاجتماعية كوسيط للأسرة مع هذه الخدمات.
- توجيه التفاعل بين الأسرة والخدمات المقدمة لها وهنا يصبح دورنا هو الدفاع والتنسيق والتوجيه للأسرة مع هذه البرامج والخدمات.
- تنمية السياسة الاجتماعية في المراكز من حيث تطويرها إلى الأفضل. لنعرف نحن من نعمل مع أسر أطفال التوحد أن هذه الأسر تحتاج أناسا يثقون بهم يحتاجون إلى ممارسين سواء في الخدمة الاجتماعية أو المجال النفسي والمجال التربوي ليعطوهم الأمان والصدق وكل الحب الذي يحتاجون فهم لا يحتاجون العطف عليهم والشفقة لحالهم!! لا فقد حباهم الله وأحبهم لأنه ابتلاهم.. والخوف علينا نحن أصحاب الأمانة؟؟؟؟ (رسالة لكل من يعمل مع هذه الفئة....)

الأهالي يحتاجون إلى من يأخذ بأيديهم وينقلهم إلى بر الأمان وهذا البر هو تقديم أفضل الخدمات لهم حتى يستطيعوا مواصلة مسيرتهم في تعليم أبنائهم التوحديين والوصول بهم إلى أرقى المستويات في التعليم التربوي والنفسي والاجتماعي لأبنائهم. إن كل من يعمل مع هذه الفئة يحتاج إلى أن يؤهل نفسه أولاً ويعطيها الثقة للعمل مع هؤلاء الأطفال والأسر.. فلا تدرون أيها الممارسون ماذا أعد لكم ربكم عنده يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.. فتحية طيبة وعطرة لكل من يعمل مع أطفال التوحد وأسرهم وهو يخاف الله فمخافة الله تقي الإنسان شروره وشرور الآخرين.. ووردة حمراء ومعطرة بالحب والأمل لكل أولياء أمور أطفال التوحد الذين عانقوا المصاعب من أجل أبنائهم وأعطونا أعز ما يملكون (أبنائهم) وأعطونا الثقة وسلمونا الأمانة وكلهم ثقة فينا لنقدم لأبنائهم ما نستطيع من خدمة تخطيهم هذه الإعاقة التي لن تعوقهم بإذن الله عن مواصلة حياتهم بل تقودهم للسير في الحياة بأساليب أخرى تتناسب مع إعاقتهم ليوصلوا حياتهم فحماهم الله ورعاهم.
موقع و منتديات اجتماعي

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق